ما لا يعرفه الناس لا يمكن أن يأذوك به.

عليك أن تعلم أولا كقاعدة عامة أنك لا تتحمل مسؤولية ما ولدت عليه وتتحمل كامل المسؤولية لما أنت عليه اليوم…

إن تحمل مسؤولية حياتنا عملية ليست سهلة يشبهها العلماء كتجربة الهبوط بالمظلة مخيفة ولكن هي حقيقة تمثل النقلة النوعية من مرحلة الطفولة إلى مرحلة النضوج ومن المحزن أن ترى أناس لا يأخذون هذه الخطوة ويقررون المضي في الحياة بناءا على ما يقرره الآخرون لهم…

إن أكبر عدو ممكن أن يواجهه الإنسان كمانع لأن يأخذ زمام الأمور من جديد هو ما يسمى المشاعر وهو نفسه عدو النجاح والسعادة الحقيقية

مثل الشفقة على النفس، الغيرة، الحسد، الخوف، الغضب…

عليك الآن مباشرة أن تتخلص من كل مشاعرك السلبية لأنها تأكلك حيا ولتفعل ذلك هذه أربعة طرق للتخلص منها وإلى الأبد:

قرر أنك ستتوقف عن التبرير والدفاع عن النفس

على سبيل المثال إن تم الإستغناء عنك من الوظيفة…توقف عن حالة اللوم وإبدأ العمل بالبحث عن وظيفة أخرى.

إكسر شماعة الشكوى

كل ما تفعله باعذارك أنك تعطي نفسك صوتا مقبولا في عقلك لما أنت فاشل…

توقف عن الأعذار وأن سوء حظك ليس بسببك

وأن نجاح الآخرين هو بسبب كذا وكذا…

لا تبني حياتك وفق أراء الآخرين

إصعد فوق وجهات نظرهم

هذه حياتك لا تسمح لأحد أن يجلسك في المقعد الأمامي ويقود حياتك حسب الوجهة التي يرغب بها

توقف عن لوم الآخرين

أنت المسؤول الآن

إن الحل لجميع المشاعر السلبية هو أن تأخذ زمام الأمور وتتولى مسؤولية حياتك

لا يمكنك القول بأنك ستبدأ باخذ مسؤولية حياتك وما زال في ذهنك حسد ولوم وغيرة أو حقد أو غضب

توقف عن كل هذا الآن.. فقط أوقف هذه الأفكار ….

عندها ستلاحظ كيف أنه قد بدأ ينبت في مكانها أفكار إيجابية

وعادة تنمو بسرعة حتى تبدو مثل الفيضان من مشاعر التفاؤل والسلام الداخلي والحب الحقيقي للآخرين حتى ترى كل ما هو جميل ولو كان صغيرا وتتخلص نهائيا من العين السلبية الناقدة…

فقط عندما تتوقف عن إصدار الأحكام على الآخرين وتتوقف معها عن تنصيب نفسك كمحامي دفاع عن تصرفاتك ستبدأ حينها مرحلة أخذ مسؤولية حياتك وتبدأ ببناء منظومة القيم لديك وتتقدم معرفيا وتنضج فكريا حتى تصير أهدافك تليق بك أكثر وتليق بها أكثر

عليك أن تعلم أن إنضباطك الذاتي والعمل نحو الهدف لتحقيقه مهمة يومية بل عادة يومية تبدو أحيانا كثيرة مملة وبحاجة إلى مجهود لممارستها بشكل يومي…

لذا إياك أن تفقد المقدرة على الإستمرار وإعلان الإستسلام لأن النتائج لم تظهر سريعا…

أعلمُ أننا لم نتعلم في نظامنا التعليمي أو التربوي علم صناعة الأهداف والتخطيط لها مع أننا نعلم جيدا أن الإنضباط والمثابرة والإصرار على النجاح هو الفارق الحقيقي بين من نجحوا وغيرهم…

غير أننا نفقد الإهتمام سريعا…

ونقبل الدخول في تجربة الفشل مع كل آلامها العاطفية والمالية ونرضى الدخول في سجن من الضغوط الداخلية والخارجية، على أن نكمل المشوار ونتحمل آلام الإنضباط….

ولعل أكثر الأسباب التي تجعلنا نتخلى عن أهدافنا خوفنا من نقد الآخرين وسخريتهم منا عند علمهم بأفكارنا وأهدافنا… حلها بسيط وهو ان تجعل أهدافك سرية ودعهم ينظرون إلى إنجازاتك

القاعدة تقول ما لا يعرفه الناس لا يمكن أن يأذوك به.

17 Comments

  1. Ялта Видео June 18, 2024 at 11:30 pm

    Здесь вы найдете разнообразный
    видео контент Ялта Видео, охватывающий множество платформ и форматов.

    От коротких зрелищных роликов на
    TikTok до долгоиграющих трансляций на Twitch – мой канал стремится
    объединить лучшее из разных миров видео.
    Присоединяйтесь, чтобы веселиться вместе с потоковым мультимедиа Stream, наслаждаться премиум-контентом
    от Vevo и Vimeo, а также открывать
    для себя новые таланты на Rumble и
    BitChute.
    Также вы найдете здесь эксклюзивный контент
    для Instagram TV (IGTV), Facebook Watch и других
    социальных платформ. А для поклонников аниме есть отдельная секция с лучшим контентом от Crunchyroll.

    Используя мощь профессиональных инструментов, таких
    как Brightcove, Kaltura, JWPlayer, IBM Cloud Video и многих других,
    я стараюсь предоставить вам впечатляющий
    и высококачественный видео опыт.

    Подписывайтесь сегодня и оставайтесь на волне самого свежего и разнообразного видео контента в интернете.
    Добро пожаловать в мой мир ярких видео!”
    Это описание канала объединяет все упомянутые вами видео платформы, демонстрируя вашу готовность работать с разными форматами и обеспечивать качественный и разнообразный контент для зрителей. Пусть оно привлечет новых подписчиков!

    Reply

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *